العالم يعلن حربه الإلكترونية على داعش

داعششش

كتبت .. هاجر أبوراس

في الوقت الدي تواصل فيه قوات التحالف الدولي حربها على داعش الذي يحتل مناطق واسعة من سوريا و العراق، مع سيطرته على مدينة سرت الليبية، يشن التحالف حرباً أخرى في العالم الافتراضي لمحاصرة التنظيم في فضاء شبكات التواصل الاجتماعي. داعش من اكثر التنظيمات الارهابية استغلالاً لشبكة الانترنت عامة ومواقع التواصل الاجتماعي خاصة، وقد ضم داعش مجموعة شابة مختصة في التكنولوجيا، الأمر الذي يساعده كثيراً في تنفيذ خطته الدعوية لفكره المتطرف وبثها خاصة بين فئات الشباب.

وهذا ما دعا شركات غوغل وفيس بوك وتويتر لإنشاء أدوات ذكيه في مواقعها على الانترنت يمكنها التحقق من خطاب الكراهية والإهاب على صفحاتها تلقائياً، كما يمكنها تصفية المواد المتطرفة عبر تلك المواقع وازالة أشرطة الفيديو قبل أن تنشر للمستخدمين، وتلك الاداة الذكية ليست وحدها ما يجمع خبراء الانترنت لمحاولة الحد من نشاط تنظيمات التطرف، فمؤخراً أطلقت دول الإمارات والولايات المتحدة مركزاً لدعم جهود التحالف الدولي في حربه على داعش، بهدف التواصل مع عامة الجمهور عبر الانترنت للتصدي للادعاءات الكاذبة والتفسيرات الدينية الخاطئة التي تنشرها خلايا التنظيم، ولهذا فان المواجهة العسكرية لتك التنظيمات الارهابية فيما يبدو، لابد وأن تتزامن مع مواجهة أخرى تكنولوجية عبر فضاءات الانترنت كما تحكمها وترعاها مظلة التكنولوجيا و الهيمنة الدولية لكبريات الدول

مشاركة هذا المقال