القبيلة في ليبيا.. المظلة الاجتماعية المعطّلة

قبيلة

كتب .. محمد الويفاتي 

 

إن واحدة من أهم المشاكل التي تواجه تأسيس دولة العدل والقانون وفي ليبيا هي المشاكل الاجتماعية المتمثلة في الخلافات القبلية والتهجير القصري لسكان بعض المدن، الأمر الذي تسبب في بروز ظاهرة اللجوء سواء في داخل البلاد أو خارجها، فحسب بعض المصادر فإن عدد المهاجرين الليبيين خارج البلاد قد تجاوز المليون ليبي.

إن كل هذه المعطيات تسببت في تأخر أي حل سياسي وساهمت في تأجيج النعرات القبلية حتى وصل الأمر بالبعض إلى التلويح بمطالبته بالانقسام أو بالفيدرالية كنظام للحكم على أقل تقدير.

وإذا ما أراد الليبيون بناء بلادهم فعليهم أولاً أن يعلموا أن خطواتهم إلى البناء لن تنجح في ظل الخلافات والنعرات القبلية ومن دون اشراك جميع الأطراف دون تجاهل أو تهميش لأحد، والابتعاد عن منطق حكم المدن المنتصرة وترك شعار “نحن حررناكم”، وهذا لا يعني التجاهل التام لدور القبيلة المهم لكن من المهم أيضاً أن لا يتعدى دورها الإطار الاجتماعي.

 

مشاركة هذا المقال