سبتموس في موسمها الرابع:

232

الزي التقليدي حاضر والأغنية الشعبية تثير الجدل

متابعة وتصوير: وليد البكوش (بنغازي) – نجاح الطاهر (طبرق)

أقيم السبت الماضي الموافق للثالث والعشرين من يناير الحالي بدار حسن الفقيه حسن للفنون، بالمدينة القديمة بطرابلس مؤتمر صحفي للإعلان عن المرشحين لجائزة سبتيموس سيفروس في موسها الرابع 2015، المؤتمر الصحفي بدأ بكلمات ترحيبية من قبل اللجنة المنظمة برئاسة سليمان قشوط مدير عام الجائزة والذي شهد تغطية اعلامية من عديد وسائل الإعلام المحلية وحتي العالمية ، تم فيها اختيار الرئيس الفخري للجائزة، وأيضا تكريم لجان تحكيم الجائزة في طبعتها الرابعة من قبل إدارة الجائزة، وتم فيها أيضا

IMG_0573

الرئيس الفخري للجائزة الفنان خالد خشيم مع الفنان إسماعيل العجيلي

– إعلان أسماء المتوجين بجائزة الريادة والتميز والإنجاز

– إعلان أسماء المتوجين بجوائز سبتيموس الخاصة

– إعلان أسماء المرشحين لجوائز لجنة التحكيم الخاصة

– إعلان أسماء المرشحين لجوائز سبتيموس للإبداع

وفي ختام المؤتمر قامت إدارة الجائزة ومجلس أمنائها ولجان تحكيمها بالرد على كافة أسئلة واستفسارات الصحفيين والمراسلين.

IMG_0577

الفنان ناصر المزداوي يستلم شهادة تكريم الرواد

سبتموس جائزة تجمع الفنانين

هذه الجائزة تعطي مساحة لكل الفنانين في مختلف مجالاتهم للالتقاء وأيضا كنوع من الحافز للارتقاء بأعمالهم للأفضل ..هذا ماقاله الفنان عياد الزليتني، واضاف أيضا أن الدراما اللبيبة بحاجة ماسة لمثل هذه الأنشطة، والتي من خلالها نستطيع أن نقيم كل الأعمال الموجودة في الساحة، وأيضا حوار الفنان مع شركائه في الوطن من الاعلاميين وغيرهم لايخلق إلا في هذه المناسبات.

الموسم الرابع بالزى التقليدي

الجائزة في سنتها الرابعة مختلفة تماما عن سابقاتها الثلاثة ، فهناك جوائز كانت موجودة ولكنها حجبت في هذا الموسم، وأخرى استحدثت في النسخة الرابعة، فاللجنة المنظمة حاولت أن تتخطى جميع العقبات التي واجهتها في المواسم الماضية، ومن ضمنها الزي والذي أثار الكثير من الجدل في حفل توزيع الجوائز في النسخة الثالثة، فقررت أن يكون الزي التقليدي هو الحاضر في هذه النسخة.

العجيلي من حكم لمشارك في النسخة المقبلة

علي هامش المؤتمر الصحفي وفي لقاء خاص مع الفنان إسماعيل العجيلي، ذكر بأنه يستعد لخوض تجربة إذاعية جديدة في أحد الإذاعات المسموعة، وأنه سيكون من المنافسين في النسخة القادمة، وعن الجائزة ودوره في لجنة التحكيم، قال العجيلي إن التجربة كانت جميلة جدا، ومن خلال مشاركتنا في المهرجانات الدولية حاولنا أن نصيغ هذه الخبارات في هذا الحدث الفريد من نوعه، وأن يضع هو وزملائه في اللجنة كل جهدهم بنزاهة وأمانة لإنجاح المسابقة تحكيمياً، وهذا الجانب المهم فى رأيه.

IMG_0633

عدد من أعضاء لجان سمبتيموس 2015

قشوط متفائل والجائزة في الطريق الصحيح

سليمان قشوط الرئيس التنفيذي للجائزة قال إنه متفائل جدا بهذه النسخة ، ويعتبر أنها لهذه اللحظة تسير في الطريق المرسوم لها منذ البداية، ففي هذا الموسم حاولنا أن نتجنب جميع الأخطاء علي حد قوله، وقال أيضا إن هناك تطورا كبيرا في طريقة اقتناء الأعمال المشاركة، وأيضا كيفية فرزها من قبل لجنة التحكيم.

المزداوي الجائزة حافز للجيل الجديد

الجائزة عبر مواسمها الأربعة كانت خير حافز للفنان الليبي، في ظل غياب شبه تام للدولة لدعم هذه الفئة، والتي تمثل ثقافة شعب بأسره، بهذه الكلمات تحدث ناصر المزداوي عن أهمية الجائزة للفنان الليبي، وعن الظروف التي تعاني منها الدراما الليبية.

 

ضيف جديد

الأغنية الشعبية هي الإضافة الابرز لهذا الموسم ،فقد تم استحداث جائزة خاصة بهذا النوع الغنائي ضمن الجوائز الممنوحة، ورغم كل الانتقادات التي وجهت للمنظمين حولها، الا أن لجنة التحكيم أصرت على رأيها، وأكدت أن الأغنية الشعبية وببساطة كلماتها وسلاسة لحنها تعتبر مكون فني مهم ، ولها جمهورها ومستمعيها.

تأجيل حفل التوزيع 40 يوما

اللجنة المنظمة وتضامنا مع الأحداث المأسوية التي شهدتها مدينة زليتن قررت تأجبل حفل توزيع الجوائز لمدة أربعين يوما، وعللت اللجنة المنظمة ذلك الي أن الأعراف الليبية في المناسبات الاجتماعية هي المرجع الذي اسنتدت إليه، وتعتبر جائزة سبتيموس هي أول جائزة للإذاعة و التلفزيون والإبداع في ليبيا تنظمها شركة نوميديا قروب التي يترأسها الإعلامي سليمان قشوط وبالتعاون مع وزارة الثقافة، والمجتمع المدني في ليبيا ويقع مقر الجائزة في طرابلس.

سبتموس الامبراطور

سيبتموس سيفيروس أو “سيفروس الأول”، ولد بمدينة لبدة الكبرى في ليبيا لعائلة بونيقية، وقد كانت لبدة في ذلك الوقت عاصمة إقليم طرابلس الذي كان يعد وقتها من ضمن مقاطعة أفريكا، وقد درس البلاغة والقانون والآداب والفلسفة في أثينا وفي روما، ثم اشتغل بالمحاماة في روما. وتولى ولاية جنوب إسبانيا ثم عاد إلى أفريقيا كممثل للامبراطور ثم كممثل عن العامة (غير النبلاء) في مجلس الشيوخ بروما، تم أصبح بعد ذلك عضوا في مجلس الشيوخ الروماني بدعم من الإمبراطور (ماركوس أوريليوس)، وعين بعدها قائدا للقوات الرومانية المرابطة في سوريا.

وفي ذلك الوقت قام الحرس الإمبراطوري بانتفاضة ضد الامبراطور (برتناكس) واغتياله، وأعلن الحرس أن التاج سيكون من نصيب الذي سوف يمنحهم أكبر عطاء، ليقدم سبتموس عطاءه، حينذاك أعلن مجلس الشيوخ تسميته إمبراطورا.

 

 

 

 

مشاركة هذا المقال