في اليوم الأول من دورة الصحفي المحترف .. ترحيب .. آمال .. وثقة .. وكيف تكتب الخبر الصحفي في شكله الإبداعي

دورة

كتب : أيمن علي الشريع

بدأت ظهر يوم الأحد بالمختبر الإعلامي بكلية الفنون والإعلام دورة الصحفي المحترف، والتي تتواصل على مدى ثلاثة أشهر وتنتهي في الثالث والعشرين من يناير القادم.

وفي افتتاح الدورة قال جلال عثمان مدير إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء وهي الإدارة التي تشرف على الدورة وترعاها بالتعاون مع المختبر الإعلامي، أن الدورة جاءت كاستجابة لرغبة مدراء المكاتب الإعلامية بالوزارات والهيئات الحكومية الليبية، في الرفع من كفاءة الصحفيين العاملين بها، واضلاعها بدورها الحقيقي في نقل المعلومة الدقيقة والسريعة للمتلقين سواء عبر قنواتها الخاصة من صحف ومنصات التواصل الاجتماعي، أو عبر تواصلها مع وسائل الإعلام المختلفة الأخرى.

 

start

                                                       د. غلام .. أ. جلال .. د. مادي .. في الكلمات الافتتاحية

ولئن أعرب “جلال” عن أمله في تحسن أداء المكاتب الإعلامية، عبّر عبدالحكيم مادي عميد كلية الفنون والإعلام بجامعة طرابلس، عن ثقته في نجاح الدورة، واستحضر في كلمته الإفتتاحية نجاح المختبر السابق في تنفيذ برامج التدريب الإعلامي، ولم ينسى “مادي” ترحيبه بالمشاركين في الدورة والتأكيد على وضع كل إمكانيات الكلية والجامعة تحت تصرفهم.

 

شهران من الإعداد تنتهي بمراسم الإفتتاح ..

وكان الإعداد لدورة الصحفي المحترف قد بدأ قبل نحو الشهرين، وتأخر انطلاقها إلى حين الإنتهاء من تجهيز كل المتطلبات الكفيلة بنجاحها، وتولى مدير المختبر الإعلامي خالد غلام وضع البرنامج التدريبي للدورة والمتضمن تغطية كل الجوانب اللازمة التي يحتاجها الصحفي لأداء مهامه بالشكل المثالي، بدءً من تحسين مهارات التحرير الإخباري والكتابة للمواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي، والمشاركة في المؤتمرات الصحفية وإدارتها وتنظيمها، إضافة للتصوير الصحفي ومعالجة الصور والمونتاج المسموع والمرئي والحماية الإلكترونية.

علام

                                                            الدكتور غلام يتحدث لإحدى القنوات الليبية

كيف نكتب الخبر الصحفي ..؟

اليوم الأول من التدريب بدء بالتساؤل .. كيف نكتب الخبر الصحفي؟ .. والواقع ان السؤال الذي طرحه المدربان جلال عثمان وسمير جرناز، كان دعوة للتفكير في الكتابة الإخبارية بشكلها الإبداعي، والإبتعاد عن الأنماط الجامدة لكتابة الأخبار، كما تم التطرق لجزئيات هامة أخرى كعناصر الخبر الصحفي وربط العنوان بأقوى المعلومات الواردة في الخبر، إضافة إلى أهم أنواع القوالب الفنية المستخدمة في كتابة الأخبار “الهرم المقلوب”،  وانتهى التدريب بممارسة عملية للمتدربين وعرض بعض النماذج للتقييم والوقوف عند أوجه القوة والضعف فيها.

كيف

مشاركة هذا المقال