علماء يرصدون “أشبه الكواكب بالأرض” حتى الآن

140418101040_earth_like_planet_512x288_nasa

أعلن علماء في تقرير نُشر في دورية “ساينس” العلمية اكتشاف أكثر الكواكب شبها بالأرض.

ويطلق على ذلك الكوكب الصخري، الذي يقارب حجمه حجم الأرض، اسم كيبلر 186f. ويقول الفريق البحثي إن هناك احتمالا لوجود مياه على سطح الكوكب، وهو شيء أساسي للحياة.
ويعد هذا الكوكب جزءا من مجموعة شمسية ذات كواكب خمس، تدور حول نجم صغير في مجرة درب التبانة.
ورُصد الكوكب بواسطة تليسكوب كيبلر، الذي تمكن منذ إطلاقه من رصد ما يقرب من ألف جسم سماوي جديد عام 2009.
ويقول ستيفان كاين، أستاذ الفيزياء الفلكية بجامعة سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة، إن الكوكب “هو أصغر الكواكب التي عُثر عليها حتى الآن في هذه المنطقة المأهولة”.
ويبعد الكوكب حوالي 500 سنة ضوئية عن كوكب الأرض.
ويقدر الباحثون حجم الكوكب بأنه أكبر بقليل من حجم كوكب الأرض، إذ يزيد نصف قطره عن نصف قطر كوكب الأرض بحوالي عشرة في المئة.
وبسبب هذا الحجم، يعتقد الباحثون أنه كوكب صخري.
وأضاف كاين: “من الواضح حدوث نقلة عندما يزيد حجم نصف القطر حوالي مرة ونصف عن نصف قطر الأرض. إذ يبدأ الكوكب بتكوين مناخ مادي شبيه بمناخ الكواكب الغازية العملاقة في مجموعتنا الشمسية. لذا، فإن أي جسم لا يتعدى نصف قطره حجم نصف قطر الأرض مرة ونصف، يكون في الغالب كوكبا صخريا من النوع الذي اعتدنا عليه”.

مشاركة هذا المقال