ما هي التحديات أمام استخدام الطاقة الشمسية في السعودية

140417125143_solar-1_512x288_bbc_nocredit

تواجه الخطط السعودية الرامية إلى تحويل جزء من اقتصادها للاعتماد على الطاقة الشمسية تحديات متعددة.

من أبرز هذه التحديات الافتقار لتشريعات لتنظيم استخدام الطاقة الشمسية، وإقناع القطاع الخاص للاستثمار في الطاقة المتجددة.
وتعتزم أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم تعزيز الاعتماد على الطاقة الشمسية للحصول على طاقة إنتاجية تبلغ 31 غيغا وات بحلول عام 2032، لتلبي أكثر من 30 في المئة من حاجة المملكة من الكهرباء.
وتتماشى هذه الخطط مع توصيات تقرير حديث للأمم المتحدة طال انتظاره بشأن التغير المناخي، أكد على ضرورة الابتعاد عن استخدام الوقود المرتكز على الكربون.
وأشار التقرير، الذي صدر في العاصمة الألمانية برلين، إلى ضرورة اتخاذ تحول كبير إلى استخدام الطاقة المتجددة.
وتخضع السعودية، كغيرها من كبار منتجي ومصدري النفط، إلى ضغوط دولية للتقليل من اعتمادها على النفط.

العيينة

وتعتبر منطقة العُيينة، شمال غرب العاصمة السعودية الرياض، من أكثر المناطق التي تتركز فيها أشعة الشمس في البلد. لذلك أنشأت المملكة مركز أبحاث للطاقة الشمسية هناك قبل فترة لتطوير قدراتها في الاعتماد على الطاقة المتجددة.
وتستخدم هذا المركز أيضا عدة مراكز في مختلف أنحاء العالم مثل ألمانيا والولايات المتحدة.

مشاركة هذا المقال