الغارديان وواشنطن بوست تتقاسمان جائزة بوليتزر للصحافة عن نشر تسريبات سنودن

140415002141_pulitzer_award_512x288_ap

تقاسمتا صحيفتا الغارديان البريطانية وواشنطن بوست الأمريكية جائزة بوليتزر لصحافة خدمة الصالح العام عن تغطيتهما لقضايا التجسس الإلكتروني في الولايات المتحدة من خلال مجموعة من التقارير الصحفية.

وجاءت التقارير بناء على الوثائق التي سربها إدوارد سنودين، الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية.

كما فازت صحيفة “بوسطن غلوب” بنفس الجائزة عن تغطية الأخبار العاجلة. وفاز اثنان من محرري وكالة رويتز بالجائزة عن التغطية الدولية.

وتمنح هذه الجائزة كلية الصحافة بجامعة كولومبيا الأمريكية.

“تقارير موثوقة وثاقبة”

وقالت اللجنة المانحة للجائزة عن الغارديان إنها ساعدت “من خلال تغطيتها القوية على إشعال جدل بشأن العلاقة بين الحكومة والجمهور العام بشأن الأمور الخاصة بالأمن والخصوصية”.

كما قالت إن تغطية واشنطن بوست كانت مدعومة “بتقارير موثوقة وثاقبة، ساعدت العامة على فهم موقع هذه التسريبات من قضايا الأمن القومي بشكل عام”.

وقال سنودين في بيان نشرته الغارديان إن الجائزة “حجة لكل من يؤمن بدور الرأي العام في الحكم. وندين بذلك لجهود المحررين الشجعان الذين يعملون في مواجهة التهديدات”.

ويواجه سنودن تهمة التخابر في الولايات المتحدة. وهو حاليا موجود في روسيا حيث منحته السلطات لجوءا مؤقتا.

وعن الجائزة الممنوحة لصحيفة بوسطن غلوب، قالت اللجنة إن تغطيتها لتفجيرات ماراثون بوسطن في 15 أبريل/نيسان 2013 “كانت مفصلة وعاطفية، سواء للتفجيرات أو المطاردات التي شملت المدينة فيما بعد”.

140414210147_snowden_304x171_afpكما نال كريس هامبي، من مركز الملكية العامة، إحدى جوائز بوليتزر عن تغطيته لتواطؤ الأطباء والمحامين في إنكار حقوق العمال مناجم الفحم المصابين بمرض الرئة السوداء.

“نيويورك تايمز” تنال جائزتين

ومُنحت أكبر جوائز تغطية الولايات المتحدة لجريدة “الجازيت” في ولاية كولورادو، عن تغطيتها لسوء علاج المحاربين المصابين.

كما مُنحت جائزة التغطية الدولية لوكالة رويترز عن تقاريرها الخاصة باضطهاد الأقلية المسلمة في بورما، والمعروفة أيضا بـ”ميانمار”.

وذهبت جائزة المتابعات لفريق تحرير صحيفة “أوريغونيان” في بورتلاند، عن التقارير المفصلة لتكاليف التقاعد.

مشاركة هذا المقال